بديل ـ الرباط

"بغينا نحيدوا المملكة المغربية من لاكارط ديالنا.. بغينا لجوء سياسي" هكذا عبرت مُواطنة مغربية، من ضحايا "كاريان سنطرال" بالدار البيضاء، على شريط فيديو بثه موقع "يتوب".

ونفت المواطنة أن تكون المملكة المغربية دولة عربية اسلامية، معبرة عن رغبتها باللجوء إلى دولة عربية اسلامية، مشيرة إلى أن الدولة المغربية تمنح السكن للسوريين والأفارقة وتحرم مواطنيها من ذلك.

وكشفت المواطنة أن رجال السلطة اعتقلوا فتاة قاصر، لا ذنب ارتكبته سوى أنها قالت "خويا" في وقت كان عناصر من القوات العمومية يقودون أخاها إلى السجن، بعد تدخلهم لإخلاء الساكنة من الحي المذور مؤخرا.
المواطنة وبنبرة غضب عارمة، قالت إن الحق الوحيد الذي يتوفرون عليه وهو السكن سحب منهم، ما دفعها إلى التفكير بالذهاب إلى القنصلية طلبا لـ"لجوء السياسي" بحسبها.

وكانت السلطات المغربة قد هدمت العديد من البراريك بكاريان القبلة بالحي المحمدي بمدينة الدار البيضاء، من طرف جرافات، مسنودة يوم الثلاثاء 3 يونيو الجاري.

وأظهرت الساكنة مقاومة شديدة للقوات العمومية، قبل أن تستسلم لعملية الهدم بعد تزايد عنف السلطة اتجاهها.

وأظهر شريط فيديو بثه موقع "يوتوب" شابا يحاول الإنتحار قبل أن تتمكن عناصر من السلطة من إحباط المحاولة.

ومرة أخرى سيعاد السؤال المؤرق للسلطات المغربية وهو أين كانت أعينها عندما كان الناس يبنون مساكنهم ويصرفون أموالهم على الإسمنت والأجور والحديد...؟ من رخص لهم؟ من أغمض عينيه ومقابل ماذا؟ وإلى أين يذهب المخربة بيوتهم؟ وماذا يصنعون؟