بديل - صلاح الدين عابر

وصف "بجيدي"، وهو أحد منظمي المهرجان الخطابي التضامني مع "غزة، في منطقة تنجداد بإقليم الراشيدية، جنوب شرقي المغرب، نشطاء مغاربة أمازيغ بـ" عملاء الصهاينة ".

و أضاف نفس المتحدث من خلال مكبر صوت : " هذه هي الثقافة البئيسة التي لا تستوعب الاختلاف " ، بعد اقتحام النشطاء  الأمازيغيين للمهرجان الخطابي الذي نظمه حزب "العدالة والتنمية"، احتفاء بالقومي أحمد وايحمان وقيادي "البجيدي" المقرئ الإدريسي.

واقتحم النشطاء الأمازيغ المهرجان احتجاجا على الإحتفاء “بالمقرئ أبو زيد الإدريسي” و”أحمد ويحمان" حيث اعتبروا الإحتفاء بالشخصين المذكورين إستفزازا واضحا نظرا لمواقفهما "العدائية اتجاه القضية الأمازيغية".

 كما إتهم المقتحمون المشرفين على المهرجان بالإسترزاق بالقضية الإنسانية للشعب الفلسطيني والبدء في حملة انتخابية سابقة لأوانها.

وأوضح شريط بث على موقع اليوتوب، أحد منظمي المهرجان فقد تركيزه وبداء مُرتبكاً وهو يصرخ بكلمات ثائرة عبر مكبر الصوت، حتى نعت النشطاء الامازيغ الذين اقتحموا المهرجان و هم حاملون لافتات كتب عليها " أبوزيد يا جبان الأمازيغ لا يُهان " بـ' عملاء الصهاينة' كما أوضح الشريط بداء من الدقيقة السابعة.