بديل ـ الرباط

في فصل جديد من فصول الكتاب المثير للمواطن المغربي زكريا المومني، البطل العالمي في رياضة "البوكس طاي" قال الأخير إن "منير الماجيدي هددني بالقتل عندما تظاهرت أمام الإقامة الملكية في بيتز شمال باريس"، ويقصد مدير الكتابة الخاصة للملك.

وجاء هذا التصريح من المومني، وفقا لصفحته الإجتماعية، أمام 600 عضو من أمنستي، في لقاء نُظم، الأحد 29 يونيو، من طرف "أمنستي أنترناشنال" بمدينة سامبريو غرب فرنسا، وكان موضوع اللقاء " التعذيب في العالم والإفلات من العقاب؛ حيث شارك بمداخلة سرد من خلالها كل ما يدعيه من "تعذيب" تعرض له داخل معتقل تمارة.

وحمل المومني الماجدي مسؤولية ما جرى له متهما إياه بالوقوف وراء اعتقاله قبل أن يقول "منير الماجيدي هددني بالقتل عندما تظاهرت أمام الإقامة الملكية في بيتز شمال باريس".

واستهجن المومني الرواية الرسمية حول وجود "مؤامرة ضد مصالح البلاد…بينما تاريخ البلاد مليئ بأمثلة عن خروقات حقوق الإنسان من تزمامارت الى درب مولاي الشريف وتقارير المخابرات الأمريكية التي أكدت وجود التعذيب في تمارة".

وكان زكريا المومني قد تعرض للاعتقال سنة 2010، قبل أن يقضي سنتين في السجن، تعرض خلالها، بحسبه،  إلى "التعذيب" لمدة معينة في معتقل"تمارة"، ما دفعه إلى رفع دعوى قضائية بباريس ضد مدير "الديستي"، دفعت القضاء الفرنسي إلى محاولة الإستماع إلى الأخير، حين حلوله بباريس، ما خلق أزمة ديبلوماسية بين الرباط وباريس، وصلت حدودها تعليق التعاون القضائي بين البلدين.