بديل ـ الرباط

تخوض قيادات من حزب "البام" حملة استقطاب غير مسبوقة وسط الطلبة القاعدين، مستغلة ذعر العديد منهم من الحملة الأمنية التي شنت ضدهم، مؤخرا، عقب مقتل الطالب الجامعي عبد الرحيم الحسناوي.

وذكرت مصادر نافذة مقربة  لموقع "بديل" أن قيادات من حزب "البام" تخاطب بعض القاعديين بلغة "اسلم تسلم"، وتكون لك الحماية والأمان، مشيرة ذات المصادر إلى أن الحملة حصدت بعض الطلبة، الذين رفضوا الإعلان عن التحاقهم بـ"البام" مخافة ردود أفعال رفاقهم العنيفة تجاههم، وانهم سيتركون للوقت الإعلان عن ذلك.

وأوضح نفس المصدر أن المتضرر الأكبر، سياسيا، مما وقع بعد جريمة مقتل الطالب الحسناوي، هو "الحزب الإشتراكي الموحد" و"النهج الديمقراطي" الذين يراهنان على القاعديين لتقوية صفوفهم، موضحا ذات المصدر أن المستفيد لحد الساعة من الجريمة هو حزب "البام" الذي يريد هندسة المشهد السياسي انطلاقا من الجامعة.