بديل ـ الرباط

يروج وسط الساكنة المُجاورة للعمارات المُنهارة، صباح الجمعة 11 يولوز، في "حي بوركون"، بالدار البيضاء، أن الأشغال ظلت متواصلة بشقة من الشقق المعنية لمدة أربعة أيام، دون أن يتدخل أي رجل سلطة.

وتساءلت المصادر عن دور "المقدم" في مثل هذه الحالات، وكيف يُسمح بالبناء أو إدخال إصلاحات على حيطان شقق مهددة بالإنهيار دون إجراء خبرة مسبقا، ولا توفر أصحابها على ترخيص من السلطات.

ويروج في نفس الأوساط أن الكارثة نجمت عن سقوط جدران الشقة التي جرت فيها الإصلاحات المذكورة.

ونسبة إلى نفس المصادر فإن عامل بناء استقدمه صاحب الشقة رفض مباشرة الأشغال بعد أن تبين له اهتراء الجدران، ما حذا بصاحب الشقة إلى استقدام عامل آخر، ترجح نفس المصادر ان يكون أزال "عمودا" مركزيا داخل المنزل ما جعل الاخير ينهار.

الموقع علم من مصادر محلية أن أشغال الترميم لا تتوقف في "حي بوركون" وأن "الرشوة" متفشية بشكر كبير، حيث يكفي أن "ترشي" "المقدم" وتصلح كما تشاء دون "خبرة".

وكان موقع "بديل" سباقا إلى نشر خبر انهيار العمارتين، قبل أن يتأكد من مقتل 3 أشخاص وجرح أزيد من اربعين شخصا.