بديل- عمر بن دريس

توصل موقع "بديل. أنفو"، ببيان صادر عن "اللجنة التنفيذية للحركة الأمازيغية بوسط الريف" يتضمن اتهامات خطيرة لمن يقف وراء إحراق سوق "المغرب الكبير" بمدينة الناظور يوم الثلاثاء الماضي. واعتبر البيان ما حدث جاء كرد فعل استباقي مما أسمته اللجنة بـ"نظام المخزن لتدمير الموارد المالية الريفية و خطة لاستبدال الأسواق التي تعرف رواجاً تجاريا بأخرى يمتلكها هوليدينغ".

وأشار البيان إلى أن الحريق اندلع صباح الثلاثاء الماضي، و شهد "تماطلا في تعامل السلطات لاتخاذ تدابير عاجلة للسيطرة عليه"، مضيفا البيان بأن "هذا التماطل كان مدروسا للتخلص من السوق الذي يحتوي عما يزيد عن 860 متجر".

كما أشار المصدر إلى أن مطافئ مليلية هي من تدخلت لإخماد الحريق في وقت متأخر، منددا "باستعمال رجل امن رفيع المستوى للفظ " الاوباش" و هو يخاطب التجار المفجوعين و المحيطين بالمكان يوم الحادث.

كما شجبت الحركة الأمازيغية في بيانها تماطل السلطات في فتح تحقيق عن أسباب الحريق و دعت في نفس الآن إلى ضرورة اخذ الريفيين الحيطة و الحذر من أطراف وصفتها بالعاملة من اجل القضاء على نضالات الريفيين العادلة و هي الأحزاب و باقي من حاول الدخول على الخط ﻹستغلاله سياسياً".