بديل ـ شريف بلمصطفى

استاء العديد من الطلبة، المجتازين لمباريات ولوج مراكز التربية و التكوين مما أسموه "خروقات و تلاعبات" في النتائج، بعد أن ظهرت أسماء بعض الناجحين في الإختبارات الشفوية رغم عدم نجاحهم في الإختبارات الكتابية.

و قال أحد الطلبة إن مرشحي شعبة الدراسات الإسلامية صبيحة الخميس 31 يوليوز بمركز التربية و التكوين بمكناس، تفاجؤوا بعد الكشف عن لائحة الناجحين للمراكز الجهوية حيث ظهرت أسماء مرشحين على لائحة الناجحين في الإمتحان الشفوي مع العلم أنهم لم يتفوقوا في الإمتحان الكتابي، مما خلق ضجة عارمة بالمركز.

واحتج الطلبة لدى مدير المركز الذي اعتذر بدعوى أن هذا فقط خطأ مطبعي لا غير، ليتم تعويض اللائحة بأخرى "أكثر كارثية" -كما وصفها المصدر- أنجحت أشخاص و أقصت آخرين.

و كشف الطلبة في مجموعة لهم على موقع "فيسبوك" عن "خروقات" في مركز مراكش؛ فبعد المذكرة الوزارية التي نصت على منح مراكش 25 مقعدا تفاجأ المرشحون بوجود أقل من ذلك العدد الحدد سلفا، كما هو الشأن بالنسبة لمركز  طنجة تطوان الخاص بالتعليم الابتدائي فعوض 300 مقعد تم الاكتفاء فقط ب280 . و تساءل الطلبة عن سر خصم عشرات المقاعد و حرمان عدد كبير منهم من حقهم في العمل.

و شدد الطلبة على ضرورة "فضح هذه التجاوزات" و إيصالها لرئيس الحكومة، كي "لا يتبجح بالمباريات" على حد قولهم.

يذكر أن المحكمة الإدارية الإستئنافية بالرباط قد ألغت الحكم الإبتدائي القاضي بتوظيف الأطر العليا دون اجتياز المباريات.