يُرتقب أن يتظاهر أمام مقر "عمالة برشيد"، يوم الأحد 13 شتنبر، عند الساعة الخامسة مساء، ممثلو الأحزاب السياسية في نفس المدينة، إحتجاجا على ما وصفتها "دعوة" صادرة في الموضوع، بـ"خروقات" شابت العملية الإنتخابية.

وكانت الأحزاب السياسية ببرشيد قد حذرت سابقا عامل إقليم برشيد من الحياد السلبي الذي تنهجه السلطات واعتبروه "تواطؤا" مكشوفا مع مرشح حزب معين ضد مرشحي باقي الأحزاب.

ويفيد موقع "برشيد بريس" أن حالة من التدمر و الإحباط تسود وسط الساكنة جراء "هاته المهزلة الإنتخابية ، حيث تكالب فيها لوبي الفساد ببرشيد فأقصيت لوائح الأطر الشابة ونجحت لوائح الأميين أصدقاء المخزن" بحسب تعبير نفس الموقع.