بديل ــ الرباط

كشف مكتب الصرف بالمغرب، يوم الثلاثاء 17 مارس، عن انخفاض العجز التجاري للمغرب 37.2 في المائة، مكتسبا 13 نقطة، في أول شهرين من العام الجاري، بفضل انخفاض قيمة واردات الطاقة المُتعلقة بهُبوط سعر النفط في الأسواق الدولية.

وبلغ العجز التجاري للمغرب حوالي 20.5 مليار درهم نهاية فبراير2015، في مُقابل 32.64 مليار درهم من نفس الشهر خلال العام الماضي.

وتراجعت واردات الطاقة بـ 45.2 في المائة، ليصل إجمالي الواردات بنسبة 15.2 في المائة، في مُقابل ذلك، ارتفعت الصادرات بـ 8.2 في المائة مدعُومة بارتفاع قدره 10.1 في المائة في صادرات السيارات وزيادة 20.4 في المائة في مبيعات الفوسفاط.

في حين، انخفضت عائدات السياحة بـ 8.2 في المائة، كما تم تسجيل ارتفاع في تحويلات الجالية المغربية المُقيمة بالخارج بنسبة تُقدر بـ 6.9 في المائة.