بديل - صلاح الدين عابر

أفاد خبراء و أساتذة باحثون و طلبة متخصصون في مجال جيولوجيا الزلازل والبراكين، عبر شريط بث على موقع " اليوتوب "  أن المدن الساحلية المغربية وعدد من من الدول كـإسبانيا و البرتغال، وهي نفسها التي شهدت مؤخرا عتيان بحري، مُهددة بـ" ميغا تسونامي " .

وبحسب الخبراء، فإن العامل المرجح لقيام الكارثة البيئية " ميغا تسونامي " توقع انهيار جزء بحجم 500 كلم من جبل "كومبري فييخا" البركاني أيّ مايُعادل (1949 متر) الذي يقع في جزر الكناري، وسط المحيط الأطلسي.

 ويُقدر العلماء الارتفاع البدئي للموجة الناتجة عن ذلك الانهيار بأكثر من ألف متر أيّ ما يعادل علو  ثلاث ابراج ايفل، كما أن موجة التسونامي الناجمة عن هذا الانهيار ستجتاح  جزر الكناري بالكامل و ستتوغل داخل السواحل بمسافة 20 كم .

وعلق مراقبون مغاربة، أن الولايات المتحدة الأمريكية أنشأت منذ سنوات نظام استشعار مكونا من مجسات متفرقة في المحيط ستمنحها تقريبا 7 أو 8 ساعات لإخلاء مدن الساحل الشرقي.و إسبانيا أحدثت موقعا تابعا للمعهد الجغرافي الوطني و لوزارة النقل والأشغال العمومية يهتم بدراسة حالة البراكين والزلازل بالجزر المعنية، قد يفيد في توقع الكارثة بضعة أيام قبل حدوثها، وتساءل المراقبون عن ماهي الإعدادات التي اعدتها الدولة المغربية لمواجهة هذا الخطر ؟.

ويُذكر، أن المغرب، عاش في شهر يناير الماضي، قبل أن تنبه لذلك الخطر الصحف المصرية، تهديد بحري قوي حيث ارتفعت أمواج البحر على عُلُوّ ستة أمتار تقريبا، مما شكل هلع و رعب في المُدن الساحلية كآسفي و البيضاء و الرباط، بينما خلف خسائر كثيرة، خاصة في ميناء مدينة آسفي.