بديل ــ الرباط

دعا الخبراء المشاركون في ورشة العمل المنعقدة بتونس، يومي 6 و7 مارس الجاري، حول موضوع " العمل على إصلاح تنظيم الإعلام في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا"، (دعوا) ، إلى تنظيم مهنة الصحفيين، وفقا للمعايير الدولية الملزمة لحكومات المنطقة.

وأكد المشاركون في بيان لهم، توصل "بديل" بنسخة منه، "أنه ليس للحكومات أن تقرّر من هو الصحفي ومن هو غير الصحفي"، مضيفا "أنّ الحق في حرية التعبير، كما يكفله القانون الدولي وتكفله دساتير البلدان في المنطقة، يشمل الحق في مزاولة العمل الصحفي و ينبغي ألاّ توجد قيود رسمية أو قانونية على من يمكن له مزاولة العمل الصحفي". وبهذا المعنى، يضيف البيان " فإنّ الصحافة تختلف عن المهن الأخرى باعتبار أنّ جوهر العمل الصحفي حقّ أساسي من حقوق الإنسان".

وأكد المشاركون المنتمون لدول الأردن وتونس والجزائر ولبنان وليبيا ومصر والمغرب واليمن، في بلاغهم أن "للصحفي الحق في أن يختار بكلّ حريّة المنظمة أو الاتحاد أو النقابة التي يرغب في الانتساب إليها"، و" للصحفيين الحق في عدم الكشف عن مصادر معلوماتهم السريّة وهذا الحق ينبغي أن يجريَ احترامه من قبل الأمنيين وغيرهم من المسؤولين".

وطالب نفس المشاركون "بعدم استخدَام أنظمة إسناد البطاقة المهنية أو بطاقة الصحفي لغرض التحكّم في مزاولة المهنة".

وكان هذا الورش قد نُظم بدعوة من "الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان" و"مركز القانون والديمقراطية" و"منظمة دعم وسائل الإعلام"، وجمعية "يقظة من أجل الديمقراطية والدولة المدنية".