أطلق عدد من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، حملة من أجل مستشفى وتجهيزات طبية لتلبية حاجيات ساكنة وزان والنواحي.

وطالب النشطاء عبر تعاليق و"هاشتاغات" على بعض من الصفحات الاجتماعية التي خصصت لهذا الغرض، وحسابات فيسبوكية شخصية، (طالبوا) بمستشفى يسد الحاجيات الصحية للمنطقة التي يبلغ عدد سكانها أكثر من 300 ألف، مع تجهيزه بالمعدات الطبية اللازمة وأهمها جهاز الكشف بالأشعة "سكانير".

وبحسب ما صرح به لـ"بديل" أحد الواقفين وراء هذه الحملة فإن النشطاء "يرغبون بعد هذه الحملة بأيام قليلة في النزول إلى الشارع من أجل المطالبة بحقهم بمستشفى بالمنطقة"، مضيفا أن "المركز الصحي الحالي يقدم العلاجات فقط للحالات البسيطة جدا".

ويضيف متحدث الموقع أن "هناك الكثير حالات مرضية يتم إرسالها إلى تطوان أو الرباط وبسبب البعد يكون تحدث وفايات قبل أن تصل إلى مستشفيات هذه المدن".

7

8