رفع نشطاء نشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي، سقف التحدي في الحملة الهادفة إلى جمع تبرعات لفائدة الشابة فوزية التي تعاني من إعاقة ذهنية وجسية، والتي تعرضت لاغتصاب من طرف ابن أخيها نتج عنه حمل، من أجل اقتناء شقة لفائدة الضحية، بعد أن لقية الحملة نجاحا كبيرا حيث وصلت التبرعات في يوم واحد إلى مايقارب 11 مليون سنتيم.



وأبلغت إحدى الشركات المختصة في الأثاث المنزلية، المشرفين على هذه الحملة بأنها ستتكفل بتأثيث الشقة مجانا.

يشار إلى أن المساهمات يتم جمعها على الانترنيت على موقع "كوتيزي''، حيث يتوجب على المساهمين الدفع بواسطة الحسابات البنكية من الموقع.

وكانت قضية الشابة فوزية قد أثارت موجة غضب كبيرة في أوساط عدد كبير من المغاربة، حيث حشدت الضحية تعاطفا كبيرا، نطمت على إثره وقفة احتجاجية أمام البرلمان مساء الثلاثاء 7 يوليوز، ضد ما تعرضت له فيما طالب آخرون عددا من المحامين بتبني ملفها والمرافعته لصالحها حتى استرداد حقوقها.