بديل ـ الرباط

شن  درك مركز اولاد افرج بنواحي الجديدة، حملة اعتقالات واسعة منذ الدقائق الاولى من صباح يوم الجمعة  31 أكتوبر، بعد الاحداث التي عاشها المركز حينما هاجم العديد من السكان مقر الدرك على خلفية نقل احد المواطنين الى قسم المستعجلات بالجديدة تعرض لركلة قوية من دركي اعتقد معها المواطنون انه فارق الحياة، حسب موقع "الجديدة اليوم". 

ونسبة إلى نفس الموقع فإن  عناصر الدرك الملكي عجزت عن  تفريق المحتجين الذين كانوا في حالة هيجان هستيري وهم يطالبون برأس الدركي المتهم بالاعتداء، رغم وصول التعزيزات من الجديدة ليضطر احد عناصر الدرك لاطلاق اعيرة نارية تحذيرية في الهواء .

وما ان تفرق المحتجون حتى شنت عناصر الدرك حملة اعتقالات واسعة في المركز و محيطه شملت كل من شاركوا في الاحتجاجات او اشتبه في تواجدهم بين المحتجين خلال لحظة الغليان، مشيرا نفس المصدر إلى أنه يجهل الى حد الساعة عدد الموقوفين على خلفية الاحداث المذكورة .

ونقل الموقع عن مصادر أنه  بين الموقوفين رئيس فرع الجمعية الوطنية للمعطلين باولاد افرج و عضو الجمعية المغربية لحقوق الانسان بالجديدة و عضو حزب النهج  احمد بوعادي، حيث قال شهود عيان انه حوصر من قبل عدد كبير من عناصر الدرك الذين وضعوا الاصفاد في يديه واقتادوه الى مقر الدرك نصف ساعة بعد منتصف الليل.

وبالعودة الى احداث ليلة امس، يضيف الموقع، فان بعض المشاركين في الاحتجاجات "رشقوا مقر الدرك بالحجارة مما تسبب في كسر بعض النوافذ و كسر زجاج بعض السيارات من بينها سيارة الخدمة التابعة لدركية اولاد افرج كما اصيب تلاثة من عناصر الدرك" .

واندلعت الاحداث حينما تقدم مواطن الى مقر الدرك للتنازل على شكاية سبق و ان تقدم بها على خلفية نزاع ، الا ان الدركي رفض طلب الضحية مما تسبب في مشادات  كلامية فقد معها الدركي هدوءه و سدد ركلة للضحية اردته ارضا دون حركة اعتقد معها شهود عيان انه فارق الحياة لينتشر الخبر بسرعة في المركز و بين ذويه الذين هرعوا الى مقر الدرك.

ونقل نفس الموقع عن شهود عيان ان الواقعة كانت بمثابة القشة التي كسرت ظهر البعير بالنظر الى نفاذ صبر السكان جراء ممارسات الدركي موضوع الاحتجاجات و انه لا يتردد في الاعتداء عليهم  كلما سنحت له الفرصة .

وعن الحالة الصحية للضحية، أضاف ذات الموقع ان حالته الصحية مستقرة و انه يتماثل للشفاء بالمستشفى الاقليمي بالجديدة .