بديل ـ فرانس24

أعلن الجيش الإسرائيلي اليوم الجمعة استئناف ضرباته ضد حماس بعد إطلاق عدد من الصواريخ على قطاع غزة مع انتهاء وقف اطلاق النار دون أن ينجح الفلسطينيون والإسرائيليون في التوصل إلى تمديده.

 

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان "صباح اليوم وبعد استئناف إطلاق الصواريخ على إسرائيل، استهدفت القوات المسلحة مواقع إرهابية في قطاع غزة". وقد جاء ذلك بعدما أمر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الجيش بالرد بقوة على الصواريخ القادمة من غزة.

وكان مسؤولان كبيران في حركة "حماس" قد أعلنا صباح الجمعة أن الفصائل الفلسطينية قررت رفض تمديد التهدئة في قطاع غزة والتي تنتهي في الساعة 05,00 تغ، متهمين إسرائيل بعدم الاستجابة للمطالب الفلسطينية مقابل تمديد وقف إطلاق النار.

وبدأ آلاف الفلسطينيين يغادرون بيوتهم في المناطق الشرقية من مدينة غزة صباح الجمعة خوفا من تجدد الضربات الإسرائيلية بعد الإعلان عن انتهاء التهدئة بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية، على ما أفاد صحافي في وكالة فرانس برس وشهود.

وما زالت المخاوف قائمة من احتمال استئناف المعارك العنيفة بين الجانبين. ولم ينجح الفلسطينيون والإسرائيليون في التوصل إلى اتفاق لتمديد التهدئة خلال المفاوضات غير المباشرة التي جرت في القاهرة. لكن مصادر فلسطينية قالت إن المفاوضات مستمرة.

وانتهت التهدئة السارية منذ الثلاثاء عند الساعة 8,00 (5,00 تغ) من يوم الجمعة، بعد شهر تماما من المعارك التي دمرت القطاع وأسفرت عن سقوط أكثر من 1900 قتيل.