بديل- عن الجزيرة مباشر

تعهدت حركتا فتح وحماس مساء الثلاثاء، بالمضي في خطوات لتنفيذ المصالحة الفلسطينية وذلك بعد وصول وفد مكلف من القيادة الفلسطينية إلى قطاع غزة لإجراء مباحثات لهذا الغرض.

وقال رئيس حكومة حركة حماس المقالة إسماعيل هنية خلال استقباله الوفد في منزله في غزة بحضور ممثلي فصائل وشخصيات مستقلة "إن المرحلة الحالية هي مرحلة التنفيذ والتطبيق لما تم التوقيع عليه في ملف المصالحة ".

وأضاف هنية "يجب أن نكون في الساعات الأخيرة لإنهاء الانقسام الفلسطيني الداخلي وتحقيق مصالحة شاملة ".
وأكد على الحاجة إلى قرارات حاسمة واضحة لا لبس فيها ولا غموض تجاه بدء التنفيذ الفوري لكل ما تم التوقيع عليه في اتفاقيتي القاهرة والدوحة لتحقيق المصالحة بما يشمل كافة التفاهمات ووضع جداول زمنية لتنفيذها.

من جهته أعرب عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" ومسؤول ملف المصالحة فيها عزام الأحمد، عن سعادته أن لحظة الصفر "حانت لإنهاء الانقسام البغيض ".

وأكد الأحمد على وجوب امتلاك الإرادة الوطنية من أجل طي صفحة الانقسام وتنفيذ ما تم التوقيع عليه من تفاهمات خاصة بالمصالحة في القاهرة والدوحة.

وقال إن الورقة المصرية للمصالحة شملت كل تفاصيل إنهاء الانقسام عبر سلطة واحدة وقانون واحد ينظم حياة شعب واحد تمثله مؤسسات واحدة وموحدة.

وأضاف " الآن ونحن نتمسك بالرعاية المصرية والغطاء العربي الكامل فإننا نؤكد أن الكرة في ملعبنا جميعا كفلسطينيين ولا يجب أن نخذل شعبنا ويجب المضي في المصالحة فورا ".

وستكون هذه المرة الأولى التي تجري فيها مباحثات رسمية لتنفيذ المصالحة في غزة بعد أن جرت في السنوات الماضية في كل من السعودية ومصر وقطر.