أثار صحن الحلوى، الذي قدمه بنكيران، لوفود الأغلبية والمعارضة التي زارته ببيته، مؤخرا، لمناقشة رئاسة مجلس المستشارين، (أثار) موجة من السخرية بين نشطاء "الفايسبوك".

وعلق النشطاء على المشهد، بصور مركبة جمعت الأمين العام لحزب "الأصالة والمعاصرة"، وأخرى له وهو يستقبل وفد "الاستقلال"، وصورة ثالثة تجمعه مع الأمناء العامين لأحزاب الأغلبية، بنفس الصحن ونفس التركيبة، وهو الذي استقبل بها بنكيران، الباكوري، ونفسه قدمه لضيوفه من حزب "الاستقلال"، قبل أن يُقدم ما تبقى من نفس الصحن، لضيوفه من الأغلبية.

وتباينت تعليقات النشطاء، حول "كرم" و"سخاء" بنكيران، بين من اعتبر ذلك "احتقارا لذكاء المغاربة"، حيث قال بعضهم إن "أي مواطن مغربي بسيط يمكنه تقديم نوعين أو ثلاثة من الحلوى، فما بالك برئيس حكومة يتقاضى أجرا يناهز ثمانية ملايين".

وفي المقابل استحسن "فايسبوكون" تصرف بنكيران معتبرين أنه يعبر عن البساطة.

received_430681023804778 (1)