علم "بديل.أنفو"، من مصدر جيد الإطلاع، أن حكومة بنكيران، في نسختها الثالثة، سترى النور من مدينة الدار البيضاء يوم الثلاثاء 19 ماي الجاري.

وأوضح المصدر ذاته، أن الملك محمد السادس سيعين الوزراء الجدد، الذين سيخلفون كلا من عبد العظيم الكروج، وسمية بنخلدون، والحبيب الشوباني، ومحمد أوزين، بعد أن وافق الملك على استقالاتهم من رئيس الحكومة.

وفي ذات السياق أكد المصدر، خلال حديثه لـ"بديل.أنفو"، أن حزب "العدالة والتنمية"، رفع اسمين لخلافة الحبيب الشوباني و سمية بنخلدون، وهما النائب البرلماني عبد العزيز العمري، في منصب الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان، و النائبة جميلة مصلي كوزيرة منتدبة لدى وزير للتعليم العالي، مؤكدا ذات المتحدث غياب اسمي عبد العالي حامي الدين، عضو الأمانة العامة لحزب "المصباح"، وعبد الله بوانو رئيس الفريق البرلماني لذات الحزب، (غيابهما) عن لائحة الأسماء المُقترحة على القصر.

وأضاف المصدر، أن حزب "الحركة الشعبية" بدوره، اقترح اسمي  إدريس مرون لخلافة محمد أوزين، في منصب وزير الشباب والرياضة، فيما تم اقتراح خالد برجاوي لخلافة، عبد العظيم الكروج على رأس الوزارة المنتدبة المكلفة بالتكوين المهني.

وأشار المصدر ذاته إلى أن رشيد بلمختار، وزير التربية الوطنية، قرر في آخر لحظة تنظيم اجتماع في مدينة الدار البيضاء بعدما كان مقررا تنظيمه بالرباط، بعد تعليمات تحثه على البقاء قريبا من مكان تعيين الملك للوزراء الجدد، في القصر الملكي بالبيضاء، خصوصا وأن موضوع التعيين سيشمل الوزير المنتدب لدى وزير التربية الوطنية المكلف بالتكوين المهني.

وكان الملك محمد السادس قد كلف رئيس الحكومة بـ"رفع مقترحات لتعيين وزراء جدد في المناصب الوزارية الشاغرة، بما في ذلك منصب وزير الشباب والرياضة".