بديل – متابعة صلاح الدين عابر

نقلت جريدة "الشروق" المصرية، عن مصدر وصفته بـ"مسؤول حكومي" قوله بأن الحكومة تستعد لتقديم "هدية العيد" وهي عبارة عن أموال ستعطى لذوي الاحتياجات الخاصة وبعض فقراء مصر.

وأضافت "الشروق" نقلا عن نفس المسؤول "الرفيع المستوى" بحسبها، بأن الحوافز والمساعدات ستوجه بالأساس إلى قطاعات تضررت من قرارات زيادة أسعار الوقود الأسبوع الماضي، وعلى رأس المستهدفين سكان المناطق العشوائية وكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة وبعض أصحاب المعاشات والمرأة المعيلة.

وأكد المصدر هذا القرار جاء في أعقاب دراسات وتقارير أكدت تضرر القطاعات السابقة من قرارات تخفيض الدعم الأخيرة. إضافة إلى أن القيادة السياسية والحكومة تلقت نصائح متنوعة من قوى سياسية وشعبية بضرورة اتخاذ قرارات شعبوية لصالح الفئات الأشد فقرا حتى توجه رسالة خلاصتها أنها لم تتخل عن الفقراء كما يقول خصومها. وأشار المصدر إلى أن الحكومة الحالية وحكومة حازم الببلاوى اتخذتا قرارات ثورية لم تجرؤ حكومة سابقة على اتخاذها لصالح محدودي الدخل مثل تطبيق الحد الأدنى والأقصى للأجور ومضاعفة عدد المستفيدين من الضمان الاجتماعي وفرض ضريبتي البورصة والدخل المرتفع.

وعلمت «الشروق» أن وزارة التضامن الاجتماعي بدأت بالفعل إجراءات صرف معاشات ضمان لذوي الاحتياجات الخاصة في الوقت الذي يجري فيه إعداد قاعدة بيانات كاملة بجميع الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة تمهيدا لتعميم هذا المعاش على المستحقين.
يشار إلى أن جريدة "الشروق" كانت من أشد الجرائد هجوما على "الإخوان".