أعلن فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالعرائش، تنظيمه لحملة دولية لفضح ممارسات شركة MUNDIRIZ و RIVERRA D ARROZ حول قمعها للحريات النقابية وخرقها للقوانين المحلية والدولية واستعمالها مواد كيماوية محظورة دوليا واستغلال للعمال في أبشع الظروف ومقاطعة منتوجاتها.

وعبرت الجمعية في بيان حصل عليه بديل، عن إدانتها "للحرب المفتوحة على الحريات النقابية باقي الحقوق الشغلية من طرف شركة MUNDIRIZ والتواطؤ المكشوف للسلطات في عدم تطبيق القانون وباقي الجهات ذات الصلة كمفتشية الشغل والضمان الإجتماعي والمكتب الصحي".

ودعت إلى تنظيم قافلة جهوية و وطنية للتضامن مع عمال شركة MUNDIRIZ المضربين والمعتصمين مع باقي الإطارات الحقوقية و النقابية .

وطالبت السلطات الإقليمية و الجهات المختصة و المكتب الصحي بفتح تحقيق عاجل حول حول مسؤولية شركة MUNDIRIZ لاستعمالها مواد كيماوية وغازات سامة و خطيرة و محظورة دوليا تشكل خطرا على صحة وسلامة العمال وعلى البيئة كالمادة المسماةBROMURE DE METHYLE (CH3Br)، محملة  السلطات الإقليمية والجهات المختصة مسؤولية إهدار حقوق العمال .

كما دعت لتوطيد التنسيق والتعاون مع منظمات النضال نقابيا وحقوقيا وتجميع المقاومات من أجل خلق جبهة اجتماعية لصد العدوان محليا ،إقليميا ، جهويا ،وطنيا ودوليا .

إلى ذلك أعلنت الجمعية عن تضامنها المطلق واللامشروط مع نضالات عمال شركة MUNDIRIZ المضربين والمعتصمين امام باب المعمل منذ 1 أكتوبر 2015 من أجل الكرامة الإنسانية ومستعدة للمشاركة والمساندة في كل المحطات النضالية التي سيعلنونها لتحقيق مطالبهم العادلة والمشروعة.