بديل ـياسر أروين

اتهمت مجموعة من الحقوقيين التونسيين قناة "الجزيرة" القطرية بمحاولة تبييض "الإرهاب"، على إثر بثها مؤخرا لشريط وثائقي حول ملابسات اغتيال شكري بلعيد، وطالب (الحقوقيون) بضرورة محاكمة المشرفين على هذا الشريط "المشبوه".

وحسب بيان مؤرخ في 4 نونبر الجاري، لـ"اللجنة من اجل احترام الحريات والحقوق بتونس" توصل موقع "بديل" بنسخة منه، فإن القناة القطرية بثت الشريط في محاولة منها "لإثارة الشبهات"، حول ظروف وملابسات الإغتيال، في الوقت الذي تضغط فيه عائلة "الشهيد" ودفاعه من أجل الكشف عن مرتكبي الجريمة.

كما ندد الحقوقيون بما أسموه "حملات التشويه التي تستهدف زوجة الشهيد وابنتيه وكل عائلته"، وعبروا عن تضامنهم المطلق معهم، مضيفين أن شريط القناة، "محاولة بائسة لتبييض الإرهاب ، وتبرئة أطراف تحوم حولها شبهات حقيقية في عملية الإغتيال".

من جهة أخرى طالب البيان بمحاكمة الأطراف المشرفة على هذا الشريط "المشبوه"، إنصافا لعائلة "الشهيد" واحتراما لمشاعر جميع التونسيين، كما جاء في نص البيان.