طالب فرع "الحمعية المغربية لحقوق الإنسان"، بتونات، السلطات المعنية بـ"فتح تحقيق نزيه وشفاف في التصريحات الخطيرة التي أدلى بها المستخدم بخصوص الإهمال الذي تعرضت له المواطنة بهيجة قبل وفاتها".

وأعلن الفرع في بيان توصل به "بديل"، عن تضامنه المطلق مع المستخدم أيوب المغناوي، معبرا عن رفضه لكل أشكال التضييق والضغوطات التي يمكن ان تمارس عليه لإرغامه على التراجع عن تصريحاته بخصوص حيثيات وفاة السيدة بهيجة.

وفي هذا السياق، شجبت الجمعية لجوء إدارة المستشفى الإقليمي بتاونات إلى قرار طرد المستخدم أيوب المغناوي، مطالبة المسؤولين بإرجاعه إلى مقر عمله واحترامه كل حقوقه الشغلية.

وندد فرع تاونات، بـ"بتدني وتردي الخدمات الصحية والطبية المقدمة بالمستشفى الإقليمي والمراكز الصحية بالإقليم ويطالب بتوفير الأطر الطبية في جل الاختصاصات بما يراعي المعايير الوطنية".

إلى ذلك أدان الفرع ما أسماها "سياسة التماطل والتعاطي السلبي التي يتعامل به المسؤولون على قطاع الصحة وطنيا وجهويا وإقليميا مع مطالب الساكنة بتحسين الخدمات الصحية وتوفير الأطر الطبية الكافية واحتجاجاتهم المتعددة سواء بشكل فردي أو جماعي".