بديل ــ الرباط

احتجت العديد من الفعاليات الحقوقية، اليوم الأربعاء 17 دجنبر من أمام محكمة النقض، بالرباط، للمطالبة بالكشف عن مصير عبد اللطيف زروال، وحمل القضاء على تحمل مسؤوليته في القضية.

وطالب المحتجون، في الوقفة التي دعت لها، "لجنة كل الحقيقة عن مصير عبد اللطيف زروال"، بفتح تحقيق مع قدور اليوسفي و معاونيه، و كل المتورطين في "تعذيب و قتل" زروال، وكذا وضع حد للإفلات من العقاب في "الجرائم السياسية".

تأتي هذه الوقفة، بالموازاة مع نظر المحكمة في الطلب الذي تقدمت به عائلة عبد اللطيف زروال، عن طريق دفاعها لفتح تحقيق بشأن ما أسموها "الجرائم المتعددة المرتكبة في حق الشهيد"، بعد مرور 40 سنة على وفاته.