بديل ـ مراكش

"موسم مولاي ادريس اليزمي بمدينة سبعة رجال"، بهذه العبارة يسخر حقوقيون مشاركون في المنتدى العالمي لحقوق الإنسان المنظم بمدينة مراكش طيلة أيام 27 و30 نونبر، بعد الإرتباك الكبير الذي شهدته أيام المنتدى.

حقوقيون آخرون فضلوا السخرية بطريقة أخرى حين أطلقوا على المنتدى اسم "منتدى حمودة" نسبة إلى حمودة سبحي المنسق العام للمنتدى، الذي يحمله غاضبون مسؤولية كبرى فيما عاشه المنتدى ولازال من تعتر وتمييز بين المدعوين.

أما عبد الحميد البجوقي، أحد وجوه اليسار المشهورين، وعضو المنتدى الأورو المتوسطي، فقال ساخرا في تصريح لموقع "بديل": إن اليزمي إذا دخل منتدى أو فضاءً حقوقيا أهلكه، وجعل أعز مناضليه أذلة".

وحمل البجوقي اليزمي مسؤولية كبيرة في تعتر مناظرة الهجرة، كما حمله مسؤولية، تعثر العديد من المشاريع التي أشرف عليها أو كان طرفا فيها.

وكان المنتدى العالمي لحقوق الانسان بمراكش قد شهد ارتباكا غير مسبوق على جميع المستويات، كما شهد تمييزا فظيعا بين ضيوف، حيث مُكن محظوظين منهم ومنظميه بوضع مريح، فيما حُرِم حقوقيين من أبسط شروط الضيافة.