بديل ـ الرباط

استنكرت "الشبكة المغربية من أجل السكن اللائق" ما وصفته بوضعية السكن الغير اللائق، التي يعيشها السكان "المحتجزون" في مخيمات تندوف، الشيء الذي "يضرب في العمق الكرامة الإنسانية ويعود بهم إلى العهود البائدة".

ووجهت الشبكة المغربية نداء إلى الأمم المتحدة يوم الأحد المنصرم 30 نونبر، وأسمته بـ "نداء مراكش"، على هامش مشاركتها بمنتدى مراكش الدولي، حيث طالبت (الشبكة) بضرورة مساءلة الحكومة المغربية عن رهان "مدن بدون صفيح".

كما نبهت الشبكة إلى استفحال ظاهرة دور الصفيح والبناء العشوائي بالمدن المغربية وهوامشها، واعتبرت ذلك يشكل خطرا حقيقيا نظرا "لتفريخ الإجرام والإرهاب" من داخل هذه التجمعات السكنية غير السليمة.

من جهة أخرى حذرت الجمعية من الأخطار والأمراض المزمنة، الناجمة عن السكن غير اللائق، ومن غياب البعد البيئي والصحي في السياسات العمومية المرتبطة بالسكن والتعمير وإعداد التراب الوطني، وكذا من هشاشة البنيات التحتية في المدن والقرى.