بديل ـ الرباط

استنكرت "الجمعية المغربية لحماية المال العام" بجهة مراكش تانسيفت طريقة تعاطي الحكومة مع الفيضانات وضحاياها، كما اعتبرت الكوارث التي وقعت نتيجة "لنهب المال العام والفساد"، الذي تعرفه ميزانية التجهيز والاستثمار، الموجهة إلى البنية التحتية من أجل تأمين حياة المواطنين و المواطنات .

وحسب بيان للمكتب الجهوي بمراكش توصل الموقع بنسخة منه، فإن الكوارث التي عرفتها الأقاليم الجنوبية وأقاليم جهة مراكش تانسيفت الحوز، تعود أساسا إلى غياب المحاسبة والمسائلة، مما يعتبر جريمة إنسانية في حق المغاربة قاطبة، حسب ما جاء في نص البيان.

كما ندد البيان بما أسماه سعي الحكومة إلى تحميل المواطنين مسؤولية ما أصابهم من كوارث تارة، و إلى الأمطار الغزيرة تارة أخرى، ودعا(البيان) الحكومة إلى فتح تحقيق جدي ونزيه، حول انهيار القناطر وتلاشي الطرق وكل البنى التحتية.