أدانت "جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان" بشدة ما وصفتها بـ"الهجمات الإرهابية البربرية" التي استهذفت يوم الجمعة الماضي فرنسا، قبل أن تخلف أزيد من مائة قتيل ومئات الجرحى.

وعبرت الجمعية عن تضامنها "المبدئي واللامشروط مع الشعب الفرنسي و مع كل ضحايا الإرهاب بالعالم" ؛

وطالبت الجمعية " المنتظم الدولي بالتدخل العاجل و الفوري لتخليص البشرية من هذه التنظيمات الإرهابية"، وذلك عن طريق نشر قوات مشتركة لمنظمة الأمم المتحدة بالبلدان التي تعرف انتشار لهذه التنظيمات الإرهابية، وكذلك حث الدول التي تدعمها من أجل التوقف عن هذا الدعم والتهيأ من أجل إنهاء بؤر التوتر بالعالم و التي تكون مرتعا لانتشار هذه التنظيمات الإرهابية، وتخليص البشرية من الإرهاب وذلك عن طريق العمل على برنامج دولي عام يهدف إلى تجفيف المجتمعات من العنف والإرهاب عبر مساعدة الدول في قطاعات التعليم و التنمية.