بديل ـ منعم توفيق

نددت جمعية "أمازيغ صنهاجة الريف" و "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان" فرع الحسيمة بما أسمته " التحرشات الجنسية واللفضية و الجسدية التي تتعرض له العاملات و المستخدمات، وكذا النساء و الفتيات الوافدات على المستشفى المحلي لتاركيست ".

وفي بيانين للجمعيتين توصل موقع "بديل" بنسخة منهما، أكدتا أنهما تلقيتا عدة شكايات " بخصوص التحرشات الجنسية اللفظية منها و الجسدية التي تتعرض له العاملات و المستخدمات، وكذا النساء و الفتيات الوافدات على المستشفى المحلي لتاركيست، من طرف موظف يعمل بمصلحة الكشف بالرنين المغناطيسي "الراديو".

ويؤكد بيانا الجمعيتين أن العديد ممن تم الاستماع إليهم من ضحايا و مستخدمين أكدوا مشاهدتهم لفيديوهات وصور "خليعة" للضحايا يتم استغلالها من طرف الموظف للضغط عليهن  و فرض ممارسات مشينة عليهن، بحسب البيان.

كما أن الضحايا ممن التقيت بهن الجمعيتان سرا- يضيف نفس البيان- ينتابهن خوف كبير من الجهر بما يذقنه من إذلال و ابتزاز واستغلال جنسي من طرف هذا الموظف، بحكم حالتهن الإجتماعية و عوزهن.
.
من جهة أخرى طالبت الجمعيتان المذكورتان، من السلطات المحلية و الإقليمية و مختلف الجهات و السلطات المعنية ، وكافة المتدخلين في الموضوع، بالتدخل لوضح حد لما أسماه "السلوكيات و التصرفات الشاذة والمشينة، والإسراع من أجل إنقاذ صورة الطب و شرف و كرامة أمهاتنا و نسائنا و فتياتنا، و فتح تحقيق في الموضوع و اتخاذ المتعين فيه"، كما طالبت الجمعيتين بفتح تحقيق من طرف النيابة العامة في الأمر و إحالة المتهم على العدالة نظير جرائمه في حق الإنسانية حسب ما أورده البيانين.