في بادرة هي الأولى من نوعها، يعتزم الفرع الجهوي بالصحراء، لجمعية الدفاع عن حقوق الإنسان، القيام بزيارة ميدانية لمخيمات تندوف الواقعة على التراب الجزائري.

وراسل فرع الجمعية بالصحراء، الجمهورية الجزائرية في شخص سفيرها بالمغرب، ملتمسا من سلطات بلاده السماح للوفد الحقوقي المغربي، بزيارة مخيمات تندوف مع توفير الأمن والحماية لكل أفراده (الوفد).

وحسب نص المراسلة، التي يتوفر "بديل.أنفو"، على نسخة منها، فإن هذه الزيارة تأتي للوقوف على واقع حقوق الإنسان بالمخيمات.

وأوردت نفس الرسالة أن هذه الزيارة تأتي في إطار ما تنص عليه الأعراف والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان، والتوصيات الأخيرة للمنتدى العالمي.