زار وفد عن المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان يوم السبت 27 دجنبر الجاري، الدكتور عبد اللطيف حسني، مدير مجلة "وجهة نظر "، بعد أن ألم به مرض السرطان.

ورغم معاناته مع المرض، إلا أن حسني، اتصل بالزميل المهدوي سائلا عن أحوال محمد طارق السباعي والقاضي محمد الهيني.

وكانت عملية "الفحص بالصدى " التي خضع لها قلب الدكتور عبد اللطيف حسني، قد أفضت لنتيجة إيجابية، بعد أن أكدت الفحوصات أن قلب حسني بمقدوره تحمل أعباء العلاج الذي سيدوم لأزيد من شهر، حيث بشره الطبيب بأنه لن يخضع لعملية وإنما للعلاج بواسطة "شيمي تيرابي" من أجل قتل الأورام السرطانية الخبيثة لمدة 28 يوما، قبل العلاج بالأشعة الكيميائية.

وكان حسني قد نُقل مساء الإثنين 23 نونبر إلى مصحة الساحل في الدار البيضاء بعد أن ساءت أوضاعه الصحية كثيرا. وبحسب حسني فإن الأمير مولاي هشام هو من تكلف بكل مصاريف علاجه.

يشار إلى أن الحقوقي ورئيس "الهيئة الوطنية لحماية المال العام في المغرب " محمد طارق السباعي بدوره يرقد في مصحة أكدال في الرباط بعد أن باغته ألم فظيع في قلبه قبل اكتشاف الأطباء لوجود ميكروب في رئته.