بديل ـ الرباط

نجحت "جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان"، التي يرأسها المحامي الحبيب حاجي، بتنسيق مع جمعيتين محلتين، في إعادة قبيلتي "آيت رحو أوعلي"، و"آيت باسو" إلى أراضيها، وبناء خيامها، التي هدمتها السلطات، بعد اعتصام نظمه "الضحايا" لقرابة أسبوع بمدينة الرباط.

وعلم "بديل" من محمد العطاوي، رئيس فرع جمعية "الدفاع عن حقوق الإنسان" أن ساكنتي القبيلتين شرعتا صباح يوم الأربعاء في إعادة بناء خيامها، التي هدمتها قوات التدخل السريع، قبل شهور.

وكانت "جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان"، قد قادت حملة قوية لصالح "الضحايا"، نزل خلالها رئيسها الحبيب حاجي إلى عين المكان رفقة رئيس فرعها بميدلت محمد العطاوي، التقطا خلالها صورا للضحايا وسجلوا شريط "فيديو" يوثق للإعتداءت التي تعرضت لها ساكنة القبيلتين على يد السلطة وأعوانها، قبل أن تحشد "جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان" "الضحايا" بتنسيق مع "جمعية إرحالن بالمغرب" وجمعية تونفيت " مستقبل الارز والاروي"، الضحايا لتنظيم اعتصام دام قرابة أسبوع أمام وزارة الداخلية والمجلس الوطني لحقوق الإنسان والبرلمان، الشيء الذي جعل سلطات الداخلية ترضه لمطالبهم وتقرر عودتهم لمساكنهم.

وكان عامل ميدلت قد أعطى قبل شهور أمره بهدم جميع خيام القبيلتين، بناء على قرار "نيابي" اعتبره الضحايا والمؤازرون لهم "قرارا جائرا". وشهد التدخل، بحسب الشريط الذي سجلته "جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان" اعتداءات فظيعة بحسب حاجي والعطاوي، حيث جرى هتك أعراض بعض الساكنة فيما تعرض آخرون للضرب.