أكد بنعبد الله الشافعي، الرئيس الجهوي لـ" جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان" بالأقاليم الجنوبية، أن رجل أمن انهال بوابل من السب والشتم على طبيبة المداومة بقسم المستعجلات بمستشفى الحسن بن المهدي بالعيون، صبيحة الأحد 27 شتنبر.

وقال الشافعي في تصريح لـ"بديل":" إن رجل الأمن ولج المستشفى مع أحد معارفه فدخل في سجال مع الطبيبة، بعد أن حاول التدخل في اختصاصاتها، قبل أن تطلب منه عدم التدخل، الشيء الذي لم يستسغه رجل الأمن، فانهال عليها بكلام نابي موجها لها الشتائم والسِّباب أمام مرآى ومسمع زملائها والحراس الخاصين للمستشفى".

واضاف المتحدث ذاته،" ان الشرطي لم يتوقف عند هذا الحد بل دخل في ملاسنات مع مدير المستشفى، الذي حضر إلى عين المكان، قبل أن يجد نفسه طرفا في القضية ونال نصيبه من السب والعبارات النابية التي تلفظ بها الشرطي الذي ظل يتبجح بصفته الأمنية".

إلى ذلك، أكد المصدر ذاته الذي عاين الواقعة، أن "الحراس الخاصين بالمستشفى، قاموا بابعاد المعني، فيما قررت الطبيبة رفع دعوى قضائية ضد العنصر الأمني".

وندد الشافعي، بسلوك الشرطي، مطالبا من الادارة العامة للأمن الوطني باتخاذ الإجراءات القانونية في حقه، مشيرا إلى أن ما قام به يتنافى مع كل المبادئ و الجهود الحثيثة التي تبادر إليها الإدارة، للحرص على حقوق المواطنين، مشيدا -الشافعي- في الآن ذاته بمجهودات الأطر الطبية بمستشفى العيون في ظل الضغط الكبير والمسؤوليات الجسيمة الملقاة على عاتقها -الأطر الطبية).

كما اعتبر الحقوقي، أن "هذا الإعتداء يكتسي طبيعة تمييزية صرفة بحكم أن المعتدى عليها أنثى وأن الفاعل ذكر".