عبرت الناشطة الحقوقية والمحامية التونسية، نجاة العبيدي، عن تضامنها الكبير، مع قاضي الرأي المعزول، الدكتور محمد الهيني، واصفة إياه بـ"القاضي الفاضل الذي تم عزله مؤخرا تعسفا من قبل وزير العدل".

واستهلت العبيدي كلمتها التضامنية مع الهيني، قائلة: "إنني أتابع اليوم، وأضم صوتي الى صوت كل من ساند وناضل من أجل حقوق القاضي الدكتور محمد الهيني".

وأوضحت ذات المتحدثة قائلة "إننا نتابع هذا الملف، وندعو السلطات المغربية للتراجع على مثل هذه القرارات، ونذكرها بأن مثل هاته الممارسات هي مخالفة لأبسط المبادئ العامة لاستقلال القضاء، التي نصت عليها الإتفاقية الدولية لاستقلال القضاء والمحاماة".

وتابعت : "ندكر في هذا الإطار وزير العدل المغربي، وكل السلطات المتدخلة في الشأن القضائي في المغرب أن ضرورة حياد واستقلالية القضاء وتوفير كل الضمانات الاساسية لنجاح القاضي في القيام بمهامه لاتخاذ قراراته بدون ضغط، هو السبب الرئيسي الذي جعل من القاضي الهيني ضحية لتدخلات السلطة التنفيذية في السلطة القضائية. وتم بناء على هذا التدخل عزل القاضي الهيني، الذي نرفضه".

وأضافت في ذات السياق:"ما نلاحظه، هو أن هاته المظلمة لم تتوقف عند هذا الحد، بل تجاوزته إلى حد محاربة القاضي الهيني في أبسط مقومات عيشه، وذلك بعد قبول تسجيله بهيئة المحامين بتطوان، ولكن للأسف الشديد النيابة العامة استأنفت هذا الملف، وتدخلت وزارة العدل مرة أخرى، واستأنفت القرار لا لشئ فقط لحرمان الهيني من ممارسة حقوقه والتعبير عن آرائه بكل حرية".