احتفاء بالإصدار الروائي الجديد لعبد الحميد البجوقي "حكايات المنفى : عبسليمو النصراني "، تنظم "جمعية فضاءات ثقافية، بهو المعهد الموسيقي بالعرائش التابع للملحقة الاقليمية للثقافة بذات المدينة، يوم السبت 26 دجنبر، انطلاقا من الساعة الخامسة مساء، حفل أدبي لتقديم  الرواية المذكورة والتعريف بها، وتقديم قراءة في الجوانب العديدة والمتعددة التي تستثيرها هذه المحكية.

وحسب بيان للمنظمين، فإن هذا النشاط الآدبي يأتي "استمرارا للنقاش المتميز الذي أحدثه موضوع أدب المنفى، الذي أطلقته الجمعية في دجنبر الماضي، باستقبالها للكاتب و الروائي عبد الحميد البجوقي، لتقديم و توقيع روايته عيون المنفى - المورو خايمي - حيث استفز هذا الموضوع نقاشا وطنيا حول الكتابة والمنفى خصصت له جل الجرائد الوطنية وملحقاتها الثقافية، ملفات أثارت أسئلة جوهرية حول هذا الصنف من الأدب ، مميزاته، والحيثيات التي تحفه كجنس أدبي متميز".

وذكر ذات البيان، " أن هذا الاحتفاء الأدبي الذي سيقدم له ويدير أطواره الدكتور مشيج القرقري، سيشارك فيه، الأساتذة جميلة علوي مريبطو، وهي مبدعة وفنانة تشكيلية اعتمدت مضامين الرواية خلفية لإبداع عمل تشكيلي متميز أتت غلاف الرواية ، وكذا الأستاذ الباحث والكاتب محمد الخشين، والكاتب و الناقد محمد الوردي" .

و يعتبر عبد الحميد البجوقي احد رواد هذا الجنس الأدبي واحد مؤسسيه بالمغرب ويعتبر من الكتاب الذين أثارت روايته " عيون المنفى : المورو خايمي " و روايته "حكايات المنفلى: عبسليمو النصراني" نقاشا مستفيضا علقت عليه احد الصحف المغربية بالقول " إن عبد الحميد البجوقي يتجه إلى امتدادات سردية تكشف جوانب متعددة من حياة المنفي" .