عاقبت وزارة الداخلية، قائدة الملحقة الإدارية السادسة عشر بـ"الحي الجديد" بمدينة طنجة، بسبب عدم تنفيذها لأوامر منع الإحتفال الذي تنظمه "جماعة العدل والإحسان"، بمناسبة ذكرى المولد النبوي.

ووفقا لما نقلته مصادر متطابقة، فإن القائدة التي التحقت حديثا بالملحقة الإدارية المذكورة، قد تمت معاقبتها شفويا من قبل ولاية جهة طنجة تطوان الحسيمة، كما ينتظر إعفاؤها من على رأس تسيير ملحقة "الحي الجديد".

واعتبرت الولاية، أن القائدة ارتكبت خطأ مهنيا جسيما، وهفوة "غير مسؤولة"، بعد أن نظم منتمون للجماعة، الإحتفال السنوي، ضمن المجال الترابي التابع للقائدة والمتواجد بالقرب من شارع فيصل بن عبد العزيز.

وذكرت المصادر ذاتها، أن القائدة تعرضت لنوبة بكاء شديد تلتها حالة من "الهسيتريا"، بعد صدور هذا القرار في حقها ليلة الاحتفال بعيد المولد النبوي الشريف، بحومة الحاج أسعيد وسط المدينة.