بديل ـ الرباط

اتهمت وسائل اعلام جزائرية  المخابرات المغربية بدعم المنظمات الارهابية ماليا ولوجيستيكيا، وجاء هذا الإتهام ردا على تصريح أدلى به وزير الداخلية محمد حصاد، أمام أعضاء مجلس النواب يوم الثلاثاء 15 يوليوز، ذكر فيه أن السلطات المغربية ستشيد جدارا الكترونيا مع الجزائر لمنع تسلل المقاتلين.

وفسرت يومية "الشروق" الواسعة الانتشار  تصريحات الوزير المغربي أمام البرلمان لمقولة "منع تسلل المقاتلين الى أراضي المملكة المغربية"، بأنها تحمل اتهاما صريحا للجزائر بتصدير الارهابيين.

وكشفت اليومية ذاتها أن المخابرات المغربية متورطة بشكل أساسي مع التنظيمات الارهابية بتمويلها ماليا ولوجيستيكيا في المنطقة، ضاربة مثال بتنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي".

وأضافت "الشروق" أن تنظيم التوحيد والجهاد في غرب افريقيا جرى تأسيسه في مختبرات المخابرات المغربية لضرب أهداف لها في الجزائر.

وكان حصاد قد أعلن أمام أعضاء مجلس النواب في اجابته على التدابير الاحترازية في تعامل المغرب مع التهديدات الارهابية أنه سيتم تشييد حائط الكتروني مع الجارة الجزائر لمنع تسلل المقاتلين الى اراضي المملكة.