بديل- الرباط

استدعت وزارة الداخلية، يوم الأحد20 أبريل، قائد مركز سيدي بطاش، التابع لإقليم بن سليمان لدى مصالحها المركزية في الرباط، على خلفية انتحار شاب في هذا المركز حلق له القائد شعره بالقوة..

ونقلت "صحيفة الناس" في عددها ليوم الثلاثاء 22 أبريل، أن الوزارة، قالت في بلاغ بهذا الخصوص، إنه تقرر استدعاء هذا القائد إلى المصالح المركزية في انتظار نتائج التحقيق حول هذا الانتحار.

وحسب نفس المصادر يأتي ذلك على خلفية وضع شاب في الـ 26 من عمره يقطن بالجماعة القروية "سيدي بطاش" في إقليم بنسليمان" حدا لحياته، والسبب وفق معطيات توصلت بها الصحيفة، من أقارب الضحية هو الشعور بالإهانة بعدما حلق قائد سيدي بطاش رأسه بالقوة.

ويتحدث أصدقاء الضحية عن "غطرسة"، وهو ابن الجنرال حجار، ورغم أنه حديث عهد بمصالح وزارة الداخلية فإنه يستقوي بوالده دون خوف ولا احترام للقانون، وفق ما يتداوله المواطنون في المنطقة؛ وقد أقدم القائد على فعلته من أجل معاقبة الشاب، ليلة يوم الجمعة حين كان الجميع في سيدي بطاش يحتفلون بمهرجان محلي.