أفاد مصدر مقر من وزارة الداخلية، أن عملية الضغط التي يقوم بها الزميل علي مرابط على المغرب من خلاله إضرابه عن الطعام بجنيف، للحصول على شهادة الإقامة لن تؤدي إلى أي نتيجة.

وأضاف ذات المصدر، وفق ما نقلته "الأحداث.أنفو"، أن الوثيقة التي يضغط من أجلها المرابط غير شرعية، مضيفا أن الحصول عليها يتعين على المعني بالأمر السكن بشكل فعلي في المغرب، وهو الشرط الذي لا يتوفر في علي امرابط، بحسب المصدر.

وبخصوص تجديد جواز سفر المرابط أكدت، ذات المصدر، أن "علي المرابط يمكنه أن يجدد جواز سفره متى شاء، في مقر إقامته بإسبانيا من خلال تقديم طلب بسيط من طرفه إلى السلطات المختصة".

يشار إلى أن علي المرابط يخوض إضرابا عن الطعام أمام مقر الأمم المتحدة لأكثر من أسبوع، احتجاجا على رفض السلطات المغربية منحه شهادة السكنى من أجل تجديد بطاقة تعريفه و جواز سفره.