بديل- الرباط

قال محمد حصاد، وزير الداخلية، إن حسني بن سليمان، القائد العام للدرك الملكي، اتصل به هاتفيا، ليخبره عن نيته متابعة سائق سيارة أجرة، بسبب مغامرته و عدم اكتراثه للتحذيرات التي أطلقتها السلطات.

و أضاف حصاد خلال جلسة للأسئلة الشفوية في مجلس النواب، اليوم الثلاثاء 24 نونبر، "لكن للأسف كانت المحاكمة إلهية"، في إشارة منه إلى ما حل بالسائق بعد أن جرفت السيول سيارته و كل الركاب الذين على متنها.

و تساءل حصاد في معرض حديثه، قائلا: "عندما أشاهد المقاطع أقول الحمد لله لأنه لم يلق العديد من الناس حتفهم، كيف يعقل أن يقف العشرات على مشارف الوديان ، واش كيتسناو يديهوم الما؟"

وأوضح وزير الداخلية، أن أسباب غرق ضحايا السيول الجارفة راجع إلى ’"مغامرة" السائقين وعدم احترامهم للتحذيرات والإشارات التي تنبه إلى خطورة الوضع.