علم " بديل" من مصادر مطلعة، أن الجنرال حسني بنسليمان، لم يحرك ساكنا اتجاه اتهامات صادرة عن أشخاص من نواحي مدينة الشاون تفيد  تلقي  مسؤول تابع له  "رشوة" قيمتها 3 ملايين سنتيم.

المثير والغريب أن كولونيل الدرك بتطوان بعلمه كل تفاصيل هذه الاتهامات الخطيرة،  بل إن العديد من السكان جاؤوا لمكتبه ولحد الساعة لا تحقيق ولا نيابة عامة تحركت رغم أن هذه الجريمة المفترضة باتت حديث القاصي والداني.

وكان مواطن قد أكد لموقع" بديل" أنه قدم لرئيس درك ملكي بـ"سوق الأحد 3 ملايين سنتيم كرشوة" للإفراج عنه، بعد اتهامه بحيازة القنب الهندي"،  بل وهناك من شهد على أنه شاهد المعني يدخل سرية الدرك بهذا المبلغ ومع ذلك لا تحقيق إداري ولا بحث نيابة عامة ولا بيان حقيقة كاضعف إيمان .