بديل ــ شريف بلمصطفى

بعد غياب دام أزيد من ثلاثة أشهر، عاد الحساب المسمى "كريس كولمن"، للظهور من جديد على موقع "تويتر"، حيث استأنف نشره للعديد من الوثائق الحكومية والمراسلات الرسمية، لمسؤولين مغاربة أبرزهم وزير الخارجية والتعاون وعدد من السفراء.

وتزامن غياب "كريس كولمن"، عن مواقع التواصل الإجتماعي، مع تبدد وانتهاء الأزمة الدبلوماسية التي نشبت بين المغرب وفرنسا مطلع العام الحالي، حيث تناقص نشره للتسريبات السرية، على صفحاته التي تعرضت للإغلاق في العديد من الأحيان.

وكان "كريس كولمان"، قد خلق جدلا كبيرا في العلاقات المغربية الجزائرية، بعد أن نشر عدة وثائق سرية و مراسلات حكومية، أدت إلى تبادل الإتهامات بين جهات رسمية مغربية وأخرى جزائرية، لعل أهمها اتهام وزير الخارجية و التعاون، صلاح الدين مزوار للسلطات الجزائرية بالضلوع وراء تسريب هذه الوثائق.

كما خلقت تسريبات "كريس كولمان"، جدلا واسعا بعد كشفها لمراسلات بعض الإعلاميين والصحفيين المغاربة تفيد "بقُربهم" من الأجهزة الإستخباراتية المغربية، الشيء الذي جر عليهم الكثير من الإنتقادات.

ووضعت التسريبات السرية المذكورة مسؤولين حكوميين كبار، في موقف محرج، لم يتمكنوا على اثره من نفي أو تأكيد صحة الوثائق المسربة.