بديل ـ الرباط

استنكر حزب "التجمع الوطني للأحرار" عبر بيان له، الوضعية التي تعيشها ساكنة مدينة أصيلة جراء ما أسماه " سوء تدبير الجماعة الحضرية لأصيلة"، و الذي خلف تدهورا في حالة النظافة و التطاول على الملك العام و منح رخص حسب اعتبارات نخبوية و سياسيوية صرفة.

و حمل الحزب كامل المسؤولية لرئيس جماعة أصيلة فيما آلت إليه المدينة من تدهور في العديد من المجالات، منددا غيابه المستمر عن مقر الجماعة و عن دورات المجلس و عدم تطبيق القانون من طرف السلطة الإدارية في حقه.

و أبرز البيان الصادر عن الحزب يوم الإثنين 22 شتنبرو الذي توصل الموقع بنسخة منه، شجبه التام عدم الإعلان عن البحث العمومي لتصميم التهيئة العمرانية حسب ما نصت عليه العديد من القوانين، كما أكد الحزب أن الرئيس "الأبدي" على حد وصف، لم يتعامل بجدية مع برنامج "مدن بدون صفيح"، مطالبا جميع الهيئات و القوى الحية بالمدينة إلى التصدي لكل أشكال الفساد الذي "كرسه الرئيس محمد بنعيسى لأزيد من 3 عقود من الزمن".