بديل ــ الرباط

طالب حزب "الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية" بتوفير الحماية الأمنية الضرورية لمناضليه ومقراته ورموزه، بعدما تأكد له أن "كاتبه الأول إدريس لشكر، أصبح مستهدفا" من طرف الخلايا "الإرهابية"، كان آخرها ما سمي بخلية "يوسف ابن تاشفين، التي تم تفكيكها مؤخرا.

وأوضح بيان للحزب أن "المعطيات تؤكد مرة أخرى، أن الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، مهدد في رموزه ومناضليه، اليوم، كما سبق له أن كان ضحية مباشرة لأيادي الغدر والتطرف، في جريمة إغتيال عمر بنجلون ".

واعتبر"الاتحاد الاشتراكي"، أنه من الضروري، أن "تتصدى كل الهيآت الوطنية من هياكل قضائية وتشريعية وإعلامية، وكذا كل التنظيمات المدنية من أحزاب ونقابات وجمعيات، وغيرها، بالإضافة إلى الشخصيات العلمية والفكرية والفنية، لهذه التهديدات وللحملات الإيديولوجية التي تقف وراءها".

وأشار الحزب، إلى أنه بات من الضروري، أن تأخذ هذه التهديدات مأخذ الجد، من طرف كل الأجهزة الأمنية، لتوفير الحماية الضرورية لمناضليه ومقراته ورموزه.