بديل ــ أحمد عبيد

سارع حزب "بوديموس" اليساري الحديث على المشهد السياسي الاسباني، لينفي ما تداولته الصحافة المغربية، بشأن "مطالبته لسلطات بلاده، بإسترجاع سبتة ومليلية للمملكة المغربية"، عبر تصريحات خاصة للصحافة الاسبانية.

 ونقلت صحيفة "هيرالدو" الاسبانية، عن بابلو اكليسياس، زعيم الحزب، تصريح يقول فيه "إن الحزب أشار في سياق تعليق له على تقرير رسمي صادر عم معهد –إركانو- الملكي، أن السلطات الاسبانية إن كانت ستواصل السير في مسار القمع وتكريس النظرة العنصرية تجاه مواطني سبتة مليلية، فمن الأفضل أن تسلمها للمغرب".

وأضاف في تصريحه :"أعتقد أن سبتة تماما مثل مليلية وهي جزء مما لا شك فيه للوحدة الترابية الاسبانية".

ويأتي هذا الرد، في سياق ما أثير مؤخرا حول تقرير معهد "إركانو" (التابع للمؤسسة الملكية الاسبانية)، الذي حذر مما أسماه "مغربية سبتة ومليلية، وما يطرحه ارتفاع نسبة الولادة في صفوف مغاربة المدينتين، موجها تنبيها إلى الحكومة الإسبانية من نتائجها غير المتوقعة، التي ستنعكس سلبا على وضعيتها"، وهو التقرير الذي اعتبره حزب "بوديموس" "تكريسا للنظرة العنصرية تجاه مواطنين يحملون الجنسية الاسبانية في سبتة ومليلية".