دعا المجلس الوطني لدعم حركة 20 فبراير إلى المشاركة في التجمع الاحتجاجي بمناسبة مرور 4 سنوات على ما أسماه "فرض الدستور الممنوح لفاتح يوليوز 2011 المكرس للاستبداد والفساد".

كما دعت لجنة المتابعة، في بيان لها توصل "بديل.أنفو" بنسخة منه، كافة مكونات الحركة والتنظيمات العضوة في المجلس الوطني للدعم وكل القوى الديمقراطية والحية بالبلاد وسائر المواطنات والمواطنين إلى تنظيم أنشطة فكرية ونضالية متنوعة بدء بالمشاركة المكثفة في التجمع الاحتجاجي الذي دعت له تنسيقة الحركة بالرباط وسلا يوم الأربعاء 1 يوليوز، على الساعة العاشرة والنصف مساء أمام البرلمان.

وأكد البيان أن كل هذه الأنشطة تأتي لـ"الكشف عن المضمون الاستبدادي لدستور فاتح يوليوز وللتعبير على رفضن للتحايل على الشعب بدستور ممنوح لا يخدم مصلحته ولا يضمن الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية والمساواة الفعلية".

وطالب أصحاب البيان، بــ"بديل ديمقراطي حقيقي يكون قوامه دستور ديمقراطي يعبر عن الارادة الشعبية".