أطلقت حركة 20 فبراير، عبر تنسيقيتها في الرباط، سلا وتمارة، نداء إلى كل فئات الشعب المغربي من أجل الخروج للإحتجاج يوم 17 يناير الجاري، أمام قبة البرلمان على الساعة الرابعة مساء.

وذكرت الحركة عبر منشور، أن من بين دواعي خروها للإحتجاج:"المطالبة بجوج فرنك لجميع المغاربة وليس للبرلمانيين"، وكذا "ضد رفع سن التقاعد وتقليص الأجور".

وأورد المنشور أيضا، الذي حمل شعار:"يا مغربي جا وقتك نوض دوي على حقك"، أن هذه الدعوة للإحتجاج جاءت بعد أن "هلكونا بالزيادات في الأسعار وفواتير الماء والكهرباء"، و"الجمود الذي تعرفه أجور العمال والموطفين"، مقابل استفادة الوزراء وتاالبرلمانيين من معاشات تفوق 8000 درهم.

وأضاف نفس المنشور:" ... وزايدينها بالزرواطة في كل مكان: المعطلين، الأطباء، الأساتذة..."، قبل أن يضيف "جميعا ضد الفساد والإستبداد .. عاش الشعب".

20