دعت"حركة ضمير" إلى جعل قضية "بنحماد والنجار"، "مناسبة بيداغوجية للابتعاد عن المزايدات الأخلاقوية بين الفاعلين المجتمعيين"، معبّره عن "تضامنها معهما (النجار وبنحماد)".

وطالبت الحركة المذكورة في بيان لها توصل به "بديل"،(طالبت) بـ"إلغاء الفصل 490 من القانون الجنائي الذي يجرم العلاقات الجنسية الرضائية بين البالغين "، مؤكدة على" الحق الكامل لكل المواطنين في عدم التعرض للاضطهاد والمتابعة بسبب تلك العلاقات".

واعتبرت "ضمير"، أن الفصل القانوني المشار إليه "قانونا متجاوزا بحكم الواقع المعيش، فضلا عن كونه يتنافى مع التزامات المغرب في مجال حقوق الإنسان، وخرقا سافرا للحريات الفردية"،مشددة على أنها "تنأى بنفسها عن الاستعمال السياسوي للنازلة".