نددت حركة "ضمير"، بقوة بأحكام الإعدام الصادرة في حق الرئيس المصري المعزول محمد مرسي وأعضاء من تنظيم "الإخوان المسلمين".

واعتبرت الحركة، ذات التوجهات العلمانية، في بيان لها توصل "بديل.أنفو" بنسخة من، أن " أحكام الإعدام هذه هي من جنس جرائم التطرف التي يعاني منها شعب مصر وشعوب المنطقة"، مضيفة "أن عقوبة الإعدام وسياسات الانتقام لن تبنيا الأوطان ولن توحد مكونات الشعوب وقواه".

كما دعت الحركة في نفس البيان " الحاكمين في مصر إلى استحضار مصلحة الوطن وتجاوز سياسة الانتقام التي لن تزيد مشاعر الحقد والغضب إلا تأججا".

وأكدت حركة ضمير " أن الشعب المصري بحاجة إلى لملمة جراحه وتقوية جبهته الداخلية لمواجهة خطر الإرهاب ومخططات الدواعش التي تذّخر لمصر ما تنفذه في سوريا والعراق".

وكانت محكمة جنايات القاهرة، قد أحالت يوم السبت 16 ماي، أوراق الرئيس المصري السابق محمد مرسي على مفتي مصر لأخذ رأيه بشأن الحكم بإعدامه في ملف ما بات يعرف إعلاميا بـ"قضية اقتحام السجون".