أدانت حركة "شباب اجمع الوقفة بسيدي رضوان" بشدة ما اسمتها " التدخلات القمعية اتجاه احتجاجات ساكنة طنجة السلمية الحضارية على غلاء فواتير الماء والكهرباء".

وطالبت ذات الحركة في بيان لها توصل "بديل" بنسخة منه، بـ"التجاوب الفوري مع مطالب المحتجين وتلبية مطالبهم وذلك بناءا على الحق في الماء والكهرباء كحق من حقوق الإنسان المتعارف عليها دوليا، والتخلي عن سياسة التدبير المفوض للقطاعات الحيوية وعدم خوصصة أو تفويض أي قطاع من قطاعات الشعب المغربي لأي جهة كانت".

واعتبرت حركة جمع الوقفة، "أن استفادة المواطنين والمواطنات من الماء والكهرباء وبيئة سليمة هو حق من حقوق الإنسان كما ينص على ذلك الإعلان العالمي لحقوق الإنسان"، معبرة "عن التضامن المبدئي واللامشروط مع احتجاجات الشموع لساكنة مدينة طبنجة".

وأعلن ذات البيان " أن حركة شباب اجمع الوقفة بسيدي رضوان وبناء على قناعتها وأفكارها التي انبنت عليها. تعلن انتمائها ووقوفها إلى جانب جميع الحركات الاحتجاجية المناضلة من اجل كرامة وإنسانية الشعب المغربي وحقه في العيش الكريم...وتطالب الجهات المعنية بالتجاوب مع ساكنة طنجة وذلك من خلال الاستجابة الفورية لمطالبها".