بديل ـ ياسر أوروين

نظم مجموعة من الحرفين المنتمين "للرابطة المغربية" وقفة احتجاجية صباح اليوم أمام بلدية مدينة القنيطرة ضد ما أسموه بـ"التسويف والتهميش الذي تقابل بهم مطالبهم من طرف رئيس المجلس البلدي عزيز الرباح ونائبه بلمقيصية".

ورفع المحتجون شعارات قوية ضد الرئاسة محملين إياها مسؤولية تدهور أوضاعهم المادية والمعنوية، خصوصا بعد حرمانهم من الإستفادة من الحي الحرفي، الذي وزعت بقعه على المقربين من حزب العدالة والتنمية، على حد قول المحتجين.

و اتهم رئيس مرصد "الرابطة المغربية لحقوق الحرفيين" شكيب عبد الرحيم بلمقيصية، في حديثه للموقع، (اتهم) القيادي بحزب العدالة والتنمية، ونائب عبد العزيز الرباح، رئيس بلدية القنيطرة بـ"الكذب"، عندما وعد الحرفيين المحتجين بإنشاء حي حرفي جديد.

وأضاف محدثنا، أن الحرفيين "صُدموا عندما اكتشفوا أن الأرض التي خصصها بلمقيصية للحي الحرفي الجديد لازالت في ملكية أصحابها وبها أنشطة زراعية".

من جهة أخرى، وجه رئيس المرصد سيلا من الإتهامات لنائب رئيس البلدية، وانسحب من الإجتماع الذي جمعهما بحضور مجموعة من النقابات .

وتخوض "الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان"، حركة احتجاجية وُصفت بالقوية ضد رئاسة المجلس البلدي بالقنيطرة منذ مدة ليست بالقصيرة.